قادة يرحب بكم
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
موضوعك الأول
السبت مارس 07, 2009 2:00 pm من طرف Admin
مرحبا بك أيها العضو الكريم في منتداك الخاص وهنيئاً لك بانضمامك إلى عائلة أحلى منتدى.

هنا نوفر لك بعض المعلومات القيمة التي ستساعدك بالبدئ في إدارة منتداك.

كيف تدخل إلى لوحة الإدارة؟للدخول إلى لوحة إدارة منتداك عليك …

[ قراءة كاملة ]
تعاليق: 0
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
kader mco
 
Admin
 
hichem_nasro
 
abdelkader
 
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

شاطر | 
 

 رؤيا الرسول الله صلى الله عليه وسلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
kader mco

avatar


مُساهمةموضوع: رؤيا الرسول الله صلى الله عليه وسلم   الجمعة أبريل 10, 2009 11:10 pm

تبدأ القصة بشيء غريب وعجيب وهو أن الرسول عليه الصلاة والسلام في شوال من السنة السادسة من الهجرة - أي بعد مرور سنة من غزوة الأحزاب - رأى رؤيا، والرؤيا أنه يدخل البيت الحرام هو وأصحابه أجمعين معتمرين، ورؤيا النبيين حق، والرسول صلى الله عليه وسلم فهم من ذلك أن عليه أن يأخذ أصحابه ويذهبوا معتمرين إلى البيت الحرام.

يقول الله تعالى: [لَقَدْ صَدَقَ اللهُ رَسُولَهُ الرُّؤْيَا بِالحَقِّ لَتَدْخُلُنَّ المَسْجِدَ الحَرَامَ إِنْ شَاءَ اللهُ آَمِنِينَ مُحَلِّقِينَ رُءُوسَكُمْ وَمُقَصِّرِينَ لَا تَخَافُونَ] {الفتح:27}.

وهذا الكلام في منتهى العجب، وتخيل أن الرسول صلى الله عليه وسلم سيأخذ أصحابه، ويذهب في رحلة جماعية إلى مكة المكرمة، إلى عقر دار قريش لأداء العمرة، إنه أمر صعب على قريش، فمنذ عام واحد فقط جاءت الأحزاب في عشرة آلاف مقاتل؛ أربعة آلاف من قريش وستة آلاف من القبائل التي تحالفها من غطفان يحاصرون المدينة المنورة بغرض استئصال المؤمنين بكاملهم، والآن وبعد مرور سنة واحدة الرسول صلى الله عليه وسلم في شجاعة منقطعة النظير يأمر الصحابة رضي الله عنهم بالاستعداد لأداء العمرة في مكة المكرمة، وليس بينه وبين قريش أي نوع من التعهدات أو الصلح أو الاتفاقيات، هذا أمر لافت للنظر، وتقبل الصحابة رضوان الله عليهم هذا الأمر بلا تردد، بل كانوا في شوق شديد إلى ذلك.

والسفر إلى مكة المكرمة في ذلك الوقت سواء في عمرة أو في غير عمرة يحمل خطورة شديدة على المسلمين، والمسلمون تحملوا الكثير والكثير قبل ذلك من قريش، وقريش لم ترع قبل ذلك أي حق للبيت الحرام ولا للبلد الحرام، وانتهكت أعرافها قبل ذلك كثيرا، ومع ذلك فالصحابة رضي الله عنهم وأرضاهم ما ترددوا في قبول الأمر النبوي للذهاب إلى العمرة في داخل مكة المكرمة، والرسول صلى الله عليه وسلم هنا يحاول الاستفادة قدر المستطاع من قوانين المجتمع المشرك الذي يعيش فيه.

الأعراف الدولية في ذلك الوقت والأعراف في الجزيرة العربية وأعراف قريش ذاتها تقضي بأن الذي يذهب إلى أداء العمرة في مكة المكرمة آمـن مهما كان بينه وبين قريش من خلافات، هكذا كانت القوانين.

فهل تحترم قريش القوانين القديمة والمعروفة بحماية من يزور البيت، أو من يريد أداء العمرة، أم أنها ستقف أمام المسلمين وتمنع دخولهم للبيت الحرام؟


study study study study
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
رؤيا الرسول الله صلى الله عليه وسلم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
relizane-48.ahlamontada.com :: الاسلام :: الحديت النبوي و السيرة النبوية-
انتقل الى: